أتباع سقراط

أتباع سقراط: إشتهر فلسفه سقراط بأسلوب إلينخوس "مجادلة الاعتراض" الذي استخدمه قبل 2400 عام لمناقشة المواضيع الحياتية والوصول إلى استنتاجات منطقية ساعدت الناس من حوله في التعمق بمعاني الحياة وتحسين حياتهم وطريقة تفكيرهم. اليوم نحن في أشد الحاجة لاإحياء الطريقة السقراطية وعكس طريقة تفكيره في حياتنا التي هي أكثر تنوعا وتعقيدا مما كانت عليه الحياة في أي مرحلة من التاريخ البشري.

Read the questions, share your views, then come back for the summarized conclusion إقرأ الأسئلة، شارك برأيك، ثم عد لاحقاً لقراءة الملخَّص الإستنتاجي

https://www.facebook.com/groups/385179278183304/ Our facebook group مجموعة الفيسبوك الخاصة بالموقع


Wednesday, July 4, 2012

Are your reactions hurting you? هل تُؤذيك ردُود أفعالك؟


Are your reactions hurting you?


Newton’s third law of motion states that the action and reaction forces are equal in magnitude, but opposite in direction. This is true for physical substances; unfortunately, many of us apply it to the way we react and correspond to emotional situations through our day to day lives!

In general, all our actions are considered as reactions one way or another; they are reactions to our existence, believes, thoughts, survival or emotional experiences, but the reactions we want to examine through this question are those that are responses to negative encounters (or at least misunderstandings) we face between now and then.

Why do we loose it in certain situations and stay calm in others? What triggers our short tempers? Are our reactions sometimes hurting us? Could we have had a better day or a better life if we acted differently in certain points in our lives?

What do you think is the best way to overcome wrong or quick reactions? What should we base our reactions on, and why?

For I wish that ordinary people, who have unordinary abilities to do harm, get an unordinary determination to do good.

Socrates
  
هل تُؤذيك ردُود أفعالك؟

ينُص قانون نيوتن الثالث بأن لكل فعل رد فعل مساوي له بالمقدار ومعاكس له بالإتِّجاه. هذا القانون حقيقي فيما يتعلَّق بالمواد الملموسة، لكن للأسف أنَّ الكثيرين منَّا يُطَبِّقونه أيضا فيما يتعلَّق برَدَّات أفعالنا اليوميَّة بالأمور المحسوسة التي تمس النفس والعاطفة.

بشكل عام تُصَنَّف كُل أفعالنا كردَّات أفعال، فهي تَنبُع من مسَبِّبات وجوديَّة أو عَقائديَّة أو من أفكار أو خبرات عاطفيَّة أو حياتيَّة، لكن يهدف هذا السؤال إلى تفَحُّص ردَّات الفعل المُوَجَّهة للرد على مواجهات سلبية (أو سوء تفاهم على الأقل) نواجهها بين الفينة والأخرى.

لماذا نفقد أعصابنا بمواقف معيَّنة ونبقى هادئين بمواقف أُخرى؟ ماذا يتَحَكَّم بتعكير مزاجنا؟ هل تُؤذينا ردَّات أفعالنا في بعض الأحيان؟ هل كُنَّا لنعيش يوم أجمل أو حياة أفضل إذا تَصَرَّفنا بشكل مُختلف في بعض المواقف التي مررنا بها بحياتنا؟

ما هي الطريقة الأفضل بإعتقادك لتلافي ردَّات الفعل السريعة أو الخاطِئة؟ ما هي الأسس التي ينبغي أن نبني عليها ردَّات أفعالنا، ولماذا؟

أتمنى لو أنَّ الناس العاديين ذوي القدرة الغير محدودة لإلحاق الضرر، يحصلون على إصرار غير محدود لفعل الخير.

سقراط

No comments:

Post a Comment